تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الاقتصاد الجزئي

ما تعريف الاقتصاد الجزئي؟

الاقتصاد الجزئي (Microeconomics): فرع من علم الاقتصاد يهتم بالقرارات الاقتصادية للأفراد والشركات التي تؤثر في تحديد الطلب والعرض.

يُعنى الاقتصاد الجزئي بوحدات اقتصادية أو أسواق معينة، كما يُعنى بالكيفية التي يتم وفقها تخصيص الموارد، ويهتم بأسعار السلع والخدمات التي عادة ما تستقر إثر تفاعل قوى العرض والطلب.  

يقوم الاقتصاد الجزئي على تفسير القرارات المحيطة بمشروع معين لإحدى الشركات، مثل حجم الإنتاج الذي يعظّم أرباح المشروع، وكيفية تحديد الحد الأدنى من تكاليف الإنتاج، كما يدرس سلوك المستهلك تجاه سلعة ما والكميات التي تنتجها الشركات منها وأسعارها.

تاريخ الاقتصاد الجزئي

نشأ المجال الحديث للاقتصاد الجزئي كجهد من مدرسة الفكر الاقتصادي الكلاسيكي الجديد لوضع الأفكار الاقتصادية في الوضع الرياضي، إذ جرت دراسة الاقتصاد الجزئي تاريخياً وفقاً لنظرية التوازن العام، التي طورها الاقتصادي "ليون والراس" (Léon Walras) في كتابه "عناصر الاقتصاد البحت" عام 1874. ونظرية التوازن الجزئي التي قدمها الاقتصادي "ألفريد مارشال" (Alfred Marshall) في كتابه "مبادئ الاقتصاد" عام 1890.

عناصر الاقتصاد الجزئي

تتلخص عناصر الاقتصاد الجزئي فيما يلي:

  • العرض: كمية البضائع أو الخدمات التي يُتفق مع التاجر على بيعها بأسعار معينة لفترة زمنية محددة.
  • الطلب: مقدار رغبة وقدرة العملاء على شراء السلع والخدمات المختلفة خلال فترة محددة.
  • مرونة الطلب: طريقة تساعد في تحديد التغيرات التي تطرأ على طلب الخدمات والسلع نتيجة تغيّر أسعارها ضمن السوق. إذ تعد السلعة مرنة في حال تغير الطلب عليها بتغير سعرها، أما إن كانت غير مرنة فلا يتأثر الطلب عليها بتغير الأسعار.
  • تكلفة الفرصة البديلة: التكلفة المادية لأفضل بديل للسلعة أو الخدمة المطروحة في السوق أمام العملاء والشركات.

أهمية الاقتصاد الجزئي

تبرز أهمية الاقتصاد الجزئي في مساعدته على إعداد السياسات الاقتصادية الهادفة إلى تعزيز رفاه المجتمع وتفسير طبيعة النظام الرأسمالي، كما يساعد الاقتصاديين من خلال تقديمه المشورة والتنبؤات التجارية، إضافة إلى استخدامه لشرح المكاسب التجارية، وخلق نوع من التوازن في ميزان المدفوعات، ومساهمته في تحديد سعر صرف العملات على الصعيد الدولي. 

تبلور الاقتصاد الجزئي في القرن الثامن عشر، حيث درس علماء الاقتصاد في ذلك الوقت عمليات صناعة القرارات الاستهلاكية التي تعد أهم مكوناته. ويعتبر العرض والطلب والمرونة وتكلفة الفرص البديلة أهم عناصر الاقتصاد الجزئي؛ أما الاقتصاد الكلي فقد برزت أهميته بعد الكساد العظيم خلال ثلاثينيات القرن الماضي.

مبادئ الاقتصاد الجزئي

يقوم الاقتصاد الجزئي على مجموعة من المبادئ الأساسية أهمها:

  • الحوافز والسلوكيات: كيفية تفاعل الأفراد مع مختلف المواقف التي يواجهونها، سواء داخل الشركة أو خارجها.
  • نظرية المنفعة: يختار الأفراد دائماً السلع أو الخدمات التي تعظّم منفعتهم لقاء سعر معين.
  • نظرية الإنتاج: دراسة طيفية تحويل المدخلات من مواد خام وغيرها إلى منتجات تامة الصنع، إذ يسعى المصنّعون إلى تعظيم الأرباح والسيطرة على التكاليف.
  • نظرية السعر: النظرية المُبلورة من تفاعل نظرية المنفعة ونظرية الإنتاج، وتُسمى أيضاً "نظرية العرض والطلب"، وتتحدد وفقها الأسعار في الأسواق التي يحكمها العرض والطلب، ويتحقق إثر ذلك التوازن الاقتصادي.

الفرق بين الاقتصاد الجزئي والكلي

يتمثّل الاختلاف الرئيسي بين الاقتصاد الجزئي والكلي في أن الاقتصاد الجزئي ينظر في السلوكيات الاقتصادية للأفراد والأسر والشركات أي الوحدات الصغيرة في الاقتصاد ويقصر نفسه على مجالات دراسة محددة ومتخصصة. وهذا يشمل التوازن بين العرض والطلب في الأسواق الفردية، وسلوك المستهلكين، وطلب القوى العاملة. أما الاقتصاد الكلي فله نظرة أوسع وينظر إلى الاقتصادات على نطاق أوسع بكثير (الإقليمية أو الوطنية أو القارية أو حتى العالمية)، وتتعلق مجالات بحثه البارزة بآثار السياسة المالية، وتحديد أسباب التضخم أو البطالة، والآثار المترتبة على الاقتراض الحكومي والنمو الاقتصادي على نطاق وطني.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!