الاستثمار الأجنبي المباشر (Foreign Direct Investment): يُعرف على أنه نوع من الاستثمار العابر للحدود، ويُطلق اسم المستثمر المباشر على الشركة أو الجهة المقيمة في اقتصاد معين، والتي تنوي الاستثمار بهدف الحصول على فائدة مستدامة في شركة تقع خارج حدود وطنها الأم، وتُسمى مؤسسة الاستثمار المباشر، وقد حدد صندوق النقد الدولي ضرورة الاستحواذ على نسبة 10 بالمائة على الأقل من الأسهم المكونة لرأس المال أو ما يمثل 10 بالمائة من حقوق التصويت في مؤسسة الاستثمار المباشر. تتسابق مختلف بلدان العالم سواء كانت متقدمة أو نامية على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وذلك لما ينجم عنها من فوائد نذكر منها:

  • نقل الخبرات والمعارف، والتعرف على التكنولوجيا الجديدة وتبنيها.
  • الحصول على مصادر تمويل جديدة بالعملة الصعبة.
  • المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية.
  • خلق فرص عمل جديدة والمساهمة النمو الاقتصادي المستدام.
  • تعزيز الصادرات وتحسين وضعية الميزان التجاري.

غير أنّ قرار الاتجاه إلى الاستثمار الأجنبي المباشر في بلد معين، لا سيما من طرف الشركات المتعددة الجنسيات، يخضع للعديد من العوامل أهمها الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وجودة مناخ الأعمال والبيئة المؤسسية، ومدى توفر الموارد الطبيعية والبشرية.

 

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!