تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الإنفاق على الإنشاءات

ما هو الإنفاق على الإنشاءات؟

الإنفاق على الإنشاءات (Construction Spending): يُسمى أيضاً "نفقات الإعمار"، وهو مؤشر اقتصادي يقيس مقدار الإنفاق الشهري على البناء الجديد.

يقدم "مكتب الإحصاء الأميركي" (United States Census Bureau) تقريراً شهرياً عن إنفاق البناء؛ مقسمة حسب الإنشاءات العامة والخاصة والسكنية وغير السكنية، ويمثل قطاع الإسكان قرابة 50 % من إجمالي الإنفاق على البناء في الولايات المتحدة، ويمكن قياس صحة قطاع الإسكان من خلال تتبع بناء منازل جديدة، إذ تميل إلى الارتفاع عندما يشعر المستهلكون بالتفاؤل حيال وظائفهم والظروف الاقتصادية المحيطة.

تؤثر أرقام الإنفاق على الإنشاءات تأثيراً ضئيلاً في الأسواق المالية، ومع ذلك يمكن أن توفر هذه الأرقام نظرة ثاقبة للنمو الاقتصادي الذي يقاس من خلال الناتج المحلي الإجمالي، وفي حالة الانتعاش الاقتصادي يميل الإنفاق على البناء إلى الارتفاع، فيما يتراجع عند حدوث الركود الاقتصادي.

يستخدم "مكتب الإحصاء الأميركي" بيانات الإنفاق على الإنشاءات عند إعداد إحصاءات عن الناتج المحلي الإجمالي، فيما تستخدم الوكالات الحكومية الأخرى والشركات المرتبطة بالبناء بيانات الإنفاق في التنبؤات الاقتصادية، وبحوث السوق، واتخاذ القرارات المالية.

تشمل أرقام الإنفاق على الإنشاءات حجم النفقات على العمالة والمواد، والأعمال الهندسية، والتكاليف العامة؛ التي تضم تكاليف الإدارة والمبيعات والتسويق، أو تلك النفقات غير المرتبطة مباشرةً بإنتاج أو بناء المشروع، وتشمل نفقات التعمير أيضاً أرباح المقاول، وحجم الفوائد على القروض أو الديون المستخدمة في تمويل الإنفاق على البناء والضرائب المدفوعة أثناء المشروع.

الإنفاق على الإنشاءات غير السكنية

تنفق الشركات التجارية أيضاً مئات المليارات من الدولارات سنوياً على الإنشاءات سواء كانت مصنعاً جديداً أو سلسلة فنادق جديدة، وللبناء التجاري تأثير بعيد المدى على الاقتصاد، بما في ذلك إضافة وظائف للمقاولين، وشركات البرمجيات والتكنولوجيا، والخدمات المصرفية؛ لأن البنوك غالباً ما تمول المشاريع من خلال تسهيلات الإقراض التجاري.

على الرغم من أن الإنفاق على الإنشاءات يرتبط عادةً بمشاريع القطاع الخاص، يمكن للحكومة تخصيص مبلغ من ميزانيتها لخطط الإنشاء.

 

   اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!