تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

اقتصاديات العرض

ما معنى اقتصاديات العرض؟  

اقتصاديات العرض (Supply-Side Economics): تسمى أيضاً "استراتيجية ريغان الاقتصادية" أو "ريغانوميكس" (Reaganomics)، وهي نظرية طرحها الاقتصادي الأميركي "آرثر لافر" (Arthur Laffer) في السبعينيات، وطبّقها الرئيس "رونالد ريغان" في الثمانينيات.

يرتكز فحوى اقتصاديات العرض على أن زيادة العرض للسلع والخدمات يقود إلى تهيئة مناخ مناسب للشركات، وبالتالي يُسرِّع النمو الاقتصادي. وهي بخلاف نظرية "الاقتصاد الكينزي" التي تُصنّف ضمن "اقتصاديات الطلب" (Demand-Side Economics)، وترى أن المحرك الرئيسي للاقتصاد يكمن في المستهلكين وطلبهم على السلع والخدمات.  

تشجع اقتصاديات العرض على وضع سياسات اقتصادية تزيل العوائق التي تحول دون العرض؛ بما في ذلك تعديل الأنظمة الضريبية لتشجيع الابتكار والاستثمار، وتنقيح الممارسات التقييدية، وإجراء تحسينات في البنية التحتية في وسائل الاتصال والنقل، ورفع كفاءة التدريب وتسهيل التنقل للعاطلين عن العمل، وتعديل أنظمة الضمان الاجتماعي بغية توفير العمالة.  

أركان اقتصاديات العرض

تُشكِّل ثلاثة أركان أساس اقتصاديات العرض، وهي:

  • فرض معدل ضرائب حدي منخفض لا ينطوي على عوامل رادعة لا لزوم لها على الشركات والعمال.
  • وجود حكومة مصغرة بأقل قدر من التدخل، بما يتيح أقصى قدر من الحرية الاقتصادية. 
  • سياسة نقدية حكيمة لا تؤدي إلى تضخم وسيولة فائضة. 

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!