تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

استراتيجية الخروج

مفهوم استراتيجية الخروج

استراتيجية الخروج (Exit Strategy): تُسمى أيضاً "الحدث المحفّز للسيولة" (Liquidity Event)، ويُقصد بها خطة طوارئ يتم تنفيذها من قبل المستثمر أو صاحب رأس المال المتداول في السوق المالية أو الشركة، وذلك لتصفية أحد الأصول المالية أو بيع الأصول التجارية فور الحصول على المنافع المنتظرة منها.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

حالات اللجوء لاستراتيجية الخروج

يلجأ المستثمرون أو الشركات لهذه الاستراتيجية في حالات معينة، وهي:

  • في حال كان المشروع الاستثماري متعثر أو لا يحقق الأرباح المرجوة منه، وذلك للحد من الخسائر؛
  • عندما يحقق المشروع الهدف الاستثماري الذي تم إنشاؤه من أجله، وتحقيق الأرباح المطلوبة؛
  • عند حدوث مشاكل اقتصادية أو قانونية تؤثر في ربحية الاستثمار؛
  • عند رغبة المستثمر في التقاعد والحصول على أمواله المستثمرة.

طرق استراتيجية الخروج

تختلف طرق وأساليب الخروج حسب طبيعة الأعمال، والأسباب المتعلقة بالخروج، وتقسم إلى:

  • استراتيجية الخروج من مشاريع الأعمال التجارية: في الأعمال التجارية الناشئة يضع رواد الأعمال خطة شاملة للخروج في حال لم يتم تحقيق الأهداف المحددة، وتكون في حالة انخفاض التدفقات النقدية مما يؤدي إلى صعوبة استمرار الأعمال التشغيلية، وعدم الاستفادة من رؤوس الأموال الخارجية؛
  • استراتيجية الخروج من التداول: وتوضع هذه الاستراتيجية من قبل المستثمر قبل البدء بعملية تداول الأوراق المالية سواء كانت استثمارات طويلة الأجل أو قصيرة الأجل، ويكون الهدف منها الإبقاء على الأرباح وعدم تحول التداولات الرابحة إلى خاسرة، لتجنب حالات نقص السيولة.

مفاهيم ذات صلة:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!