إدارة الجودة الشاملة (Total Quality Management): عملية مستمرة لاكتشاف وتقليص أو القضاء على الأخطاء في التصنيع وإنتاج وتقديم الخدمات، وتبسيط إدارة سلسلة التوريد، وتحسين تجربة العملاء، وضمان أن يكون الموظفين على مستوى السرعة المطلوبة في التدريب والممارسات الإدارية.

تهدف إدارة الجودة الشاملة إلى مساءلة جميع الأطراف المشاركة في عملية الإنتاج عن الجودة الشاملة للمنتج، أو الخدمة النهائية المقدمة للعملاء من خلال نهج منظم للإدارة التنظيمية الشاملة، وينصب تركيز العملية على تحسين جودة مخرجات الشركة، بما في ذلك السلع والخدمات من خلال التحسين المستمر للممارسات الإدارية الداخلية.

يمكن تعريف معايير الصناعة على مستويات متعددة، وقد تشمل الالتزام بالقوانين واللوائح المختلفة التي تحكم تشغيل أعمال معينة، ويمكن أن تشمل معايير الصناعة أيضاً إنتاج العناصر وفقاً لمعايير مفهومة، حتى لو لم يكن المعيار مدعوماً باللوائح الرسمية.

تعتبر إدارة الجودة الشاملة عملية تركز على العملاء وتهدف إلى التحسين المستمر لعمليات الأعمال، وتسعى إلى ضمان أن يعمل جميع الموظفين المرتبطين نحو الأهداف المشتركة لتحسين جودة المنتج أو الخدمة، وكذلك تحسين الإجراءات المعمول بها للإنتاج، ويتم التركيز بشكل خاص على اتخاذ القرارات القائمة على الحقائق، وذلك باستخدام مقاييس الأداء لمراقبة التقدم، ويتم تشجيع مستويات عالية من التواصل التنظيمي لغرض الحفاظ على مشاركة الموظف ومعنوياته.

على الرغم من أن إدارة الجودة الشاملة صممت للقطاع الصناعي، لكن يمكن تطبيق مبادئها على مجموعة متنوعة من القطاعات التجارية والأعمال، ومع التركيز على التغيير طويل الأجل على الأهداف قصيرة الأجل، تم تصميم النظام لتوفير رؤية متماسكة للتغيير المنهجي، ومع وضع ذلك في الاعتبار يتم استخدام إدارة الجودة الشاملة في العديد من الأعمال التجارية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر : المصانع والبنوك والمجال الطبي.

يمكن تطبيق هذه التقنيات على جميع الإدارات والأقسام داخل الشركة أيضاً، وهذا يساعد على ضمان عمل جميع الموظفين نحو الأهداف المحددة للشركة، وتحسين العمليات في كل إدارة، ويمكن أن تشمل الإدارات المعنية الخدمات الإدارية والتسويق والإنتاج وتدريب الموظفين.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!