facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أسلوب القيادة الديمقراطي

أسلوب القيادة الديمقراطي

أسلوب القيادة الديمقراطي (Democratic Leadership): أحد الأنواع الستة لأساليب القيادة حسب تصنيف عالم النفس الأميركي "دانييل غولمان"، ونُشر هذا التصنيف في مقال بهارفارد بزنس ريفيو عام 2000.

لخّصه غولمان في عبارة "ما رأيك؟"، ويقوم هذا الأسلوب على بناء القائد الثقة والاحترام والالتزام بينه والآخرين من خلال قضاء وقت في مشاركة الأمر معهم والحصول على أفكارهم. كما يعزز القائد الديمقراطي المرونة وروح المسؤولية من خلال السماح للعاملين بإبداء آرائهم في القرارات التي تؤثر في أهدافهم، وفي الكيفية التي يؤدون بها عملهم. ويدرك القائد الديمقراطي ما يتعين عليه القيام به لرفع معنويات الموظفين من خلال الاستماع إلى مخاوفهم. ونظراً لأن الأشخاص العاملين في نظام ديمقراطي يُبدون آراءهم في تحديد أهدافهم وتحديد معايير تقييم النجاح، فإنهم غالباً ما يكونون واقعيين للغاية بشأن ما يمكن تحقيقه وما لا يمكن تحقيقه.

رغم إيجابياته، فإن أسلوب القيادة الديمقراطي له أيضاً مساوئه، ولهذا فإن أثره في مناخ العمل ليس عميقاً مثل بعض أساليب القيادة الأخرى. ويمكن أن تكون إحدى أكثر نتائجه إثارة للسخط هي الاجتماعات المستمرة التي تخضع فيها الأفكار للنقاش، ويظل الإجماع أمراً بعيد المنال، والنتيجة الملموسة الوحيدة هي تحديد مواعيد للمزيد من الاجتماعات. ويستخدم بعض القادة الديمقراطيين هذا الأسلوب لتأجيل اتخاذ القرارات الحاسمة على أمل أن تُسفر دراسة الأشياء عن رؤية باهرة في نهاية المطاف. وفي الواقع، ينتهي الأمر بشعور موظفيهم بالحيرة وأنهم بلا قائد، بل إنّ من شأن مثل هذا النهج تصعيد حدة النزاعات.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!