facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كان تشارن في أواخر عام 2007 في معسكر بوهرينج في الكويت يستعد للطيران على متن طائرة هليكوبتر من طراز "كيوا واريور" (Kiowa Warrior) فوق الحدود العراقية، حيث تعتبر الكويت آخر محطة يُنهي فيها الجنود الأميركيون تدريباتهم اللازمة قبل إرسالهم إلى أرض المعركة. وتعتبر الرمال جزءاً غير آمناً من أرض الكويت فهي عميقة وناعمة للغاية ويكون المشي عليها مرهقاً وبطيئاً. وفي صباح أحد الأيام، بينما كان تشارن يشق طريقه عبر الرمال متوجهاً إلى المطار، رأى لافتة كُتب عليها عبارة "نحتاج إلى القيادة وليس إلى نيل الإعجاب".انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
يصف تشارن رد فعله على هذه العبارة بقوله:
بصفتي ملازماً شاباً على وشك أن أقود الجنود في ساحة القتال للمرة الأولى، كنت أعرف جيداً ما تعلمته، وهو أنّ القيادة لا تنطوي على نيل الإعجاب بل على أن تكسب احترام أتباعك وثقتهم. إلا أنني آمنت أيضاً بأهمية أن يكون القائد محبوباً. وكان السعي إلى تحقيق هذه المحاور الثلاثة في القيادة أمراً صعباً. إلا أنه كان من الواضح للغاية أن الجيش قد اعتنق مبادئ القيادة التقليدية التي لا تتضمن نيل الإعجاب، والذي تبلور بوجود هذه اللافتة.
وبالانتقال سريعاً إلى عام 2019، نجد أن تشارن يعمل اليوم أستاذاً جامعياً في مجال

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!