تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ثمة كاريكاتور قديم أعرضه دائماً على المدراء الذين أعمل معهم. يصوّر هذا الكاريكاتور فريقاً تنفيذياً باسماً يجلس إلى مائدة طويلة، والرئيس يطرح السؤال التالي: "الجميع موافقون؟" بينما الكل يرفعون أيديهم. وفي هذه الأثناء، ثمة مربع مرسوم فوق رأس كل شخص يتضمن الفكرة المضادة التي تجول في خاطره: "هل تمزح يا رجل؟" "العياذ بالله!" "دعك من هذه الفكرة". ولطالما كان هذا الكاريكاتور يثير الضحك بين هؤلاء المدراء الذين يرون أنّ الصورة تمثّل وضعهم أفضل تمثيل.
أنا لدي اسم أطلقه على هذا المزيج من الإذعان، والامتثال، والعدوانية السلبية التي تخنق الموظفين والفرق. فأسميها "الأدب المدمّر".
اقرأ أيضاً في المفاهيم الإدارية: أنواع الرقابة الإدارية
وشهدت ذلك عدداً لا يحصى من المرات. فبعد جلسات نقاشية، تسمى غالباً "العصف الذهني"، سيوافق الفريق على أكثر الاقتراحات أماناً، ويسير بها وهو نصف مقتنع بما سبق وتقدم، ويلهي نفسه لتحاشي الاعتراف بما يعرفه الجميع أصلاً: ألا وهو أنّ هذا المقترح غير نافع.
عندما أحاول سبر أغوار آلية العمل هذه مع المدراء، يميلون عادة إلى تفسير الأمر بأنّ حذرهم يعكس وضعهم القلق. فهم يشعرون بخطورة إبداء أي قدر من الاعتراض، ولاسيما إذا كان المرء غير قادر على تقديم مسار بديل للأمور. فذلك يجعلهم يبدون وكأنهم لا يفقهون شيئاً، أو أنهم يحاولون عرقلة عمل مديرهم أو زملائهم.
وكعادة شخصية، نحن غالباً ما نبرر الأمر أننا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!