تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
التاريخ الطويل وراء نظرية المؤامرة بين تقنية الجيل الخامس وفيروس "كوفيد-19"
"كانت هناك قفزة نوعية في كهربة الأرض قبل كل وباء انتشر في العالم خلال القرن ونصف القرن الماضيين".
قبل الخوض في تاريخ البنى التحتية للاتصالات والمخاوف الصحية المرتبطة بها، يجدر بنا أولاً أن نعود إلى انتقالنا من بضعة منشورات عشوائية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى الأحداث التي نشهدها اليوم، كتحذير المملكة المتحدة من أنها ستغرّم كل من يتهم شبكات الجيل الخامس بانتشار فيروس "كوفيد-19" على وسائل التواصل الاجتماعي، وتوجيه بعض الأشخاص تهديدات لمهندسي الاتصالات الذين يعملون على تركيب شبكات الجيل الخامس. وفقاً لما بينته عدة مصادر، مثل وكالتي "يو إس أيه توداي" و"رويترز" وغيرها، ليس هناك رابط بين فيروس "كوفيد-19" وشبكات الجيل الخامس، ونظرية المؤامرة هذه لا أساس لها من الصحة إطلاقاً، ولكن جذورها توضح كيف تنتشر المؤامرات عموماً.
هذا هو نص النظرية الذي تحدث عنه تسجيل فيديو على اليوتيوب يحمل العنوان البريء: "د. توماس كوان، طبيب، يناقش فيروس كورونا". يظهر في التسجيل رجل يلقي محاضرة أمام سبورة بيضاء. يبدو مثل أي فيديو آخر لاجتماع ذي تكلفة متواضعة، إلا أن تلك النظرية التي تقول إن الأوبئة مرتبطة "بكهربة" كوكب الأرض، جذبت انتباه البعض. تمت مشاهدة هذا المقطع الذي نشر في 18 من مارس (آذار) أكثر من 660 ألف مرة وأثار

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!