تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فكر في آخر مرة زرت فيها المقهى الذي في حيك، هل عُرض عليك حسم لإحضار كوب القهوة الخاص بك؟ هذا ما يحدث في مقاهي "ستاربكس" (Starbucks) في الولايات المتحدة، إذ يحصل الزبائن الذين يحضرون أكوابهم معهم على حسم بقيمة 10 سنتات. وهل غُرّمت يوماً بسبب عدم إحضار كوبك معك؟ هذا ما يحصل في مقاهي "ستاربكس" في ألمانيا، حيث يدفع الزبائن مبلغ 5 سنتات إضافية كغرامة على استخدام الكوب الورقي.
يظهر هذا النوع من المحفزات في كل مكان، فكثير من متاجر البقالة حول العالم تشجع استخدام الأكياس المعدة للاستخدام المتكرر عن طريق تقديم حسوم صغيرة مقابل إحضار أكياسك الخاصة، أو تفرض غرامات صغيرة إذا لم تحضرها. حتى أنه من الممكن أن تواجه محفزات من هذا النوع في العمل، فيزداد عدد الشركات التي تقدم حسوماً لموظفيها لقاء اتباع سلوك صحي معين، (كتقديم حسم على أقساط التأمين عند التسجيل في برامج الحفاظ على الصحة، مثلاً) وتغرّم السلوك غير الصحي (كرفع مبالغ أقساط التأمين على المدخنين، مثلاً).
عادة، تأتي هذه المحفِّزات اليومية في أحد شكلين، حسم أو غرامة، وتُطبق عادة لسبب بسيط، ألا وهو أن النقود تشكل حافزاً للجميع. وقد ثبتُ مرة بعد مرة أن الإنسان يُغير سلوكه عندما يتم تحفيزه مالياً، لأنّ كسب النقود

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!