تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما كنت في عمر الثامنة، كان لدي دمية تنطق بكلام لا معنى له. ولم يكن باستطاعة دميتي التفاعلية المقدمة من "مجموعة ديفا ستارز" (Diva Starz Interactive Doll) التجاوب مع ما أقوله لها مباشرة، لكن كان ما يدور هو شبه محادثة، إذ كانت تعلق بحماس عندما أغيّر لها ملابسها، وتطرح أسئلة بحيث تكون الإجابة نعم أو لا، وتقول عبارات أنثوية مكررة تشبه ما تقوله "ماليبو ستاسي" (دمية ليزا سيمبسون المفضلة وهي شخصية خيالية في مسلسل الرسوم المتحركة عائلة سيمبسون). ومن الغريب أن اسمها كان أليكسا! فإلى أي مدى يمكننا إسناد الخصائص البشرية للذكاء الاصطناعي؟
الدمى الروبوتية
تَظهر "آشلي تو"، وهي دمية روبوتية بصوت المغنية الأميركية مايلي سايروس، في الحلقة الثالثة من الموسم الخامس للمسلسل البريطاني "بلاك ميرور" (Black Mirror) والتي تحمل عنوان "راشيل، جاك وآشلي تو". وتقع آشلي تو في مكان ما بين دميتي القديمة أليكسا ومساعد أمازون الذكي أليكسا (الاسم الذي أُطلق على صوت المساعد الافتراضي القائم على الذكاء الاصطناعي الموجود في مكبرات الصوت الذكية والأجهزة الأخرى التابعة لشركة "أمازون")، وتقع أيضاً في مكان ما بين الدمية ومكبر الصوت الذكي، وما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!