تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
في إطار بيئة عمل تشهد الكثير من الاجتماعات، غالباً ما نبحث عن تكتيكات للخروج من الاجتماعات. ولكن أحياناً نحتاج إلى المشاركة في اجتماع ما ربما لأن القرارات التي ستتخذ سيكون لديها تداعيات علينا أو على فريقنا أو ربما لأننا نشعر أنّ مناقشات مهمة سوف تفوتنا. فإذا لم تتم دعوتنا إلى اجتماع ما بسبب رأي معين أو قرار مقصود من قبل منظمي الاجتماع، يمكننا القيام بخطوات لضمان مقعدنا على الطاولة.
ولكن أولاً، لنتريّث قليلاً.
غالباً ما نتحدث عن الحاجة إلى تقليص عدد الاجتماعات التي نشارك فيها وعن أهمية أن نجمع الأشخاص المهمّين فقط في القاعة، ولكن في الواقع، ثمة أوقات يكون مزعجاً لنا ألاّ نكون مدرجين على قائمة المدعوين لاجتماع ما. فكرياً، يمكننا فهم المنطق، ويكون ذلك عزاء بسيط لنا حين نرغب في أن نكون مدعوّين. وقد ننزعج أكثر حين ندرك أنّ عدم دعوتنا إلى اجتماع ما يرسل إشارات إلى فريقنا وزملائنا الذين قد يتساءلون "لماذا لم تتم دعوة مسؤولنا إلى الاجتماع؟ هل ثمة تغيير في النفوذ يحصل في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!