تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
الثقة شرط أساسي للبلوك تشين، فأين يكمن الحل؟
لا تُستخدم تقنية البلوك تشين على نطاق واسع كما ينبغي لها أن تكون، وذلك لأنّ مستخدمي البلوك تشين لا يثقون في بعضهم حسبما تُظهر البحوث. كما أن قادة الشركات والناس العاديين يتريثون في تبني الأنظمة القائمة على البلوك تشين خشية احتمال صدور لوائح حكومية تقتضي منهم إجراء تغييرات مكلفة أو صعبة في المستقبل، فماذا عن موضوع الثقة في البلوك تشين تحديداً؟
يُعتبر كل من فقدان الثقة والغموض التنظيمي مشكلتين غريبتين بالنسبة إلى تقنية البلوك تشين، إذ إنّ الاستخدام الأول الذي تم تبنيه بشكل واسع وفقاً للبلوك تشين هو عملة البيتكوين، التي أُنشئت تحديداً للسماح باستخدام المعاملات المالية "دون الاعتماد على الثقة" أو على الحكومات التي تشرف على العملة. ويمكن للمستخدمين الذين لا يثقون بالبنوك أو أي وسيط آخر من ناحية تتبع المعاملات بدقة، أن يعتمدوا عوضاً عن ذلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!