facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعتبر عملية بناء العلاقات الصحيحة مع الناس، أمراً أساسياً في قطاع الأعمال. وقد يكون من المبالغة القول إن العلاقات هي كل شيء، لكنها ليست مبالغة كبيرة. فالناس الذين نقضي وقتنا معهم هم من يقررون، وإلى حد كبير، الفرص المتاحة لنا. وكما قال لي ريتش سترومباك، رائد الأعمال والرأسمالي المغامر (الجريء)، خلال سلسلة من المقابلات التي أجريتها معه: "إن الفرص لا تكون عائمة مثل الغيوم السابحة في السماء. بل هي مرتبطة بالناس".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وإذا وصفنا سترومباك بأنه شخص بارع جداً وعظيم في التعارف، فإننا لا نفي الرجل حقه بهذا التوصيف. وكنت قد تعرّفت إليه سابقاً وجرى تقديمه لي بوصفه السيد دافوس (نسبة إلى المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد سنوياً في مدينة دافوس السويسرية). وهناك أسباب وجيهة لإطلاق هذا اللقب عليه. لقد قضى السنوات العشر الماضية في حضور هذا المنتدى، والذي يعتبر القبلة التي يؤمها الناس للتعارف. وقد وصفته صحيفة "نيويورك تايمز" بأنه "الخبير غير الرسمي بأروقة دافوس ومناسباته". ففي كل عام، يعرف سترومباك مكان انعقاد المناسبات المهمة، لأنه على صلة بالكثير من الناس الذين يزودونه بالمعلومات، بحيث يضمن أن يظل حاضراً في قلب مسرح الأحداث. ومع مرور الزمن، تحول ذلك الأمر إلى مجموعة من العلاقات السريالية. فعندما طُلِبَ من أمير شرق أوسطي الاجتماع مع بعض الرؤساء التنفيذيين لشركات مدرجة في قائمة "فورتشن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!