تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
shutterstock.com/ tadamichi
"تمثل التحالفات الاستراتيجية طريقاً مختصراً للشركات التي تتسابق من أجل تعزيز فاعليتها وتحسين جودتها"؛ هكذا وصفها "براهالاد" و"هامل" و"دوز" في مقالهم "تعاون مع منافسيك وفُز"، فالشركات تلجأ للتحالف مع شركات أخرى، لا سيما المنافسة منها، بهدف تحقيق العديد من المزايا، على غرار تجنب المواجهة مع منافس قوي، وتحقيق اقتصاديات الحجم، والتعلم من الحليف (الشريك)، وحتى للامتثال للقيود القانونية التي يفرضها البلد المضيف في حالة التحالفات الدولية؛ ما يجعلها خياراً استراتيجياً مفضلاً للشركات التي ترغب في بناء مزايا تنافسية وتطويرها على المستويين الوطني والدولي.
التحالفات الاستراتيجية هي باختصار اتفاقات تعاون بين عدّة شركات متنافسة أو يُحتمل أن تكون متنافسة، اختارت أن تنفّذ مشروعاً أو نشاطاً محدداً من خلال تنسيق مهاراتها وإمكاناتها ومواردها، بدلاً من:

التنافس حول النشاط الذي تنوي أن تتعاون فيه.
الاندماج ضمن وحدة تنظيمية موحّدة.
الاستحواذ على بعض الأنشطة التي يؤديها الحليف.

ورد في كتاب "الإدارة الاستراتيجية: المفاهيم والحالات العملية" للباحثين "آرثر تومسون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!