تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بالشراكة معImage
ستيفان دي ساكوتين / مؤسسة جغيتي إميدجيز
توضيح للصورة: صبي يجرب سماعة الواقع الافتراضي في معرض "كوميك كون" في باريس (Paris Comic Con) في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2017.
في ديسمبر/كانون الأول من العام 2017، أفادت التقارير أن رجلاً روسياً توفي جراء سقوطه على طاولة زجاجية ونزيفه حتى الموت أثناء لعبه لعبة فيديو في الواقع الافتراضي. فكيف يمكنك البقاء آمناً في تجربة الواقع الافتراضي؟
حالات الوفاة المتكررة بسبب تقنيات الواقع الافتراضي
تحدث وفيات مماثلة في كثير من الأحيان نتيجة لحالات الإلهاء التي تسببها الهواتف الذكية، والواقع الافتراضي – وإذا أصبحتْ بالانتشار الذي أتوقعه، فمن المؤكد أنها ستتسبب في المزيد من الضحايا.
ولكن لا يجب أن تسير الأمور على هذا النحو. منذ أن بدأتُ بدراسة الواقع الافتراضي في أواخر تسعينيات القرن الماضي، وضعتُ بعض نصائح السلامة استناداً إلى عروض الواقع الافتراضي التي قدمتها لعشرات الآلاف من الناس على مدى العقدين الماضيين. ومن خلال تدخلي في الوقت المناسب تمكنت من إنقاذ عدد لا بأس به من المستجدين في العالم الافتراضي من إصابة خطيرة جداً (أو ما هو أسوأ)، كما أنني لم أستطع إنقاذ البعض عندما لم أكن سريعاً بما فيه الكفاية أو لم أتوقع النتائج مسبقاً بما يكفي لوقف مستخدم الواقع الافتراضي من الاصطدام عشوائياً في جدار أو من المحاولة التلقائية للقفز إلى الوراء. يكمن جمال الواقع الافتراضي في أنك حالما تنغمس فيه، فإنك تنسى على الفور العالم المادي الموجود حولك؛ ولكنها لعنته أيضاً. فهو يمثل تجربة رائعة للعقل ولكنها قد لا تكون كذلك للجسم. إليك فيما يلي قواعدي الثمانية للبقاء آمناً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!