تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في الفضاء، لا يسمع نحيبك أحد. فماذا عن البدلات الفضائية الذكية والاكتئاب؟
لقد تم توثيق الصلة بين استكشاف الفضاء والمحنة العاطفية جيداً على مدى عقود من الزمن، وعلى الرغم من أن هذه المشاعر لا ترتبط دائماً بما يواجهه الناس في الفضاء، فلقد عانى باز ألدرين (Buzz Aldrin)، على سبيل المثال، من الاكتئاب لسنوات بعد المشي على سطح القمر، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن هذا الإنجاز تجاوز بأشواط بعيدة كل ما حققه فيما بعد. ومع ذلك، فإن السفر إلى الفضاء يعرّض المرء لمخاطر نفسية خاصة، لا سيما عندما تكون الرحلة الفضائية طويلة الأمد في أوساط ضيقة.
البدلات الفضائية الذكية المضادة للاكتئاب
تعال لنتحقق من مشروع بحثي قيد العمل -ممول جزئياً من قبل وكالة "ناسا"- في جامعة "فلوريدا بوليتكنيك"، والذي سيستخدم تكنولوجيا مدمجة في بدلات رواد الفضاء لتقييم مدى شعورهم بالراحة وضبط الظروف المحيطة بهم بما يلائم ذلك. ووفقاً لبيان صحفي من الجامعة، فإن المنتج الذي يحاول الباحثون تطويره -والذي تطلق عليه البشرة الحسية الذكية (Smart Sensory Skin)– سيراقب مجموعةً من نقاط البيانات الحيوية، بما في ذلك، "معدل النبض وضغط الدم وزوايا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!