facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لطالما كانت الشركات ذات التطلّعات الأكثر تقدمية وتركيزاً على المستقبل مستعدة للمجازفة بهدف تحقيق الإنجازات العظيمة. ويكتفي معظم القادة بإطلاق الوعود النظرية بهذا الخصوص ولا يفعلون شيئاً، لكن قلة من هؤلاء القادة فقط يجازفون فعلياً. وقد عملنا مع مصارف مستعدة لشراء أصول ذات مخاطر عالية (مجدداً) وصناديق تحوط مستعدة للمقامرة بمبلغ 100 مليون دولار لشراء شركة فاشلة. ومع ذلك، لا يزال قادتها يخشون فكرة التريث لوهلة ليطلبوا من موظفيهم التوقف عن العمل لمدة دقيقتين يومياً ليراقبوا أنفاسهم الداخلة إلى صدورهم والخارجة منها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وفي أكثر من 700 حديث لنا ألقيناه في مؤتمرات مختلفة، لم نسمع إلا مرتين فقط بقائد كبير يتجاوز عملية تحديد الأهداف المالية للسنة التالية ويضيف إليها بنداً آخر، من خلال إخبار الشركة بأن واحداً من أهم مفاتيح النجاح هو الانتباه واليقظة الذهنية أو ما يعرف بالوعي الذاتي. ومن وجهة نظرنا نحن، فإن "العمل الجاد، والعمل بوتيرة أسرع، وإنجاز المزيد بموارد أقل" هي الحلول المحدودة للمؤسسات القصيرة النظر التي تخشى المجازفة. فالقادة الذين يمتلكون فكراً تقدمياً بحق ويتطلعون إلى المستقبل يدركون بأن واحدة من أفضل الاستراتيجيات التي يمكن تطبيقها في قطاع الأعمال هي تطوير مَلَكَة التفكير والانتباه العميق إلى قواهم العاملة.
تُعتبر شركة "أتنا" (Aetna) واحدة من الشركات الرائدة في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!