تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
"لا يعتبر الاعتناء بالنفس رفاهية، إنما هو جزء من العمل". هذا ملخص حصلت عليه من أحد كبار المسؤولين بعدما قضيت السنوات الماضية أعمل عن كثب مع القادة من أجل إدخال الاعتناء بالنفس أو الاهتمام بالنفس في حياتهم ضمن بيئة العمل باعتبارها عنصراً رئيسياً من مجمل أدائهم، بحيث لا تكون زيادة مهامهم أو مسؤولياتهم على حساب صحتهم أو رفاههم. فما هو إذن الاعتناء بالنفس، وكيف نمارسه؟ إليك نصائح للاعتناء بالنفس في أثناء العمل.
تعريف أوسع للاعتناء بالنفس
أصل الاعتناء بالنفس هو علاقتك وصلتك بنفسك. فإذا نظرت له كجزء من عملك يعني أنك متوائم ومتفهم لما تحتاجه نفسك كي تكون بناءة وفعّالة وأصيلة. لهذا، بدلاً من حصر الاعتناء بالنفس في المفهوم الضيق للصحة الجسدية (مع أنها بلا شك جزء مهم في المعادلة)، نحتاج إلى الانتباه لمجموعة أوسع من المعايير حول طرق الاعتناء بالنفس، بما فيها الاعتناء بالعقل والعواطف والعلاقات والبيئة والوقت والموارد.
استبعد من قاموسك كلمة "يجب"
ربما يبدو الاعتناء بالنفس أمراً مرهقاً وغير قابل للتحقيق. لكن القصد منه ليس إضافة المزيد على ما يشغلك أصلاً أو خلق سبب لجعلك تقسو على نفسك. على سبيل المثال، قد تمتعض عندما يقترح أحدهم عليك أن تعتني بنفسك أكثر، خاصة عندما يبدو جلياً لك أنه لا يستوعب مدى انشغالك. لكن منشأ الاعتناء بالنفس يجب ألا يكون حكم الآخرين علينا أو رد فعل على ما يصدر عنهم (كلا الأمرين تعذيب للنفس، كما سأصف الأمر لاحقاً). ويجب أن ينبع الاعتناء بالنفس من نية الشخص بالبقاء على تواصل مع ذاته ومع مجمل رسالته كإنسان. فمن وما الذي يمكنه دعمي ويكون في خدمة مساهمتي الإيجابية التي أنوي القيام

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!