facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
يعلم جميع المهنيين تقريباً أن تعزيز الشبكة الخاصة من الخريجين هو فكرة جيدة. ففي نهاية المطاف، يعطيكم حضور نفس الجامعة أو برنامج الدراسات العليا تاريخاً مشتركاً، وهذه القواسم المشتركة هي مبرر جيد للتواصل مع أشخاص آخرين رائعين وبارعين. لكن ذلك أكثر صعوبة من الناحية العملية. بخلاف البقاء على تواصل مع مجموعة أصدقائك الموجودة مسبقاً، كيف يمكنك بناء علاقات مع خريجين آخرين دون أن يبدو ذلك محرجاً أو قائماً على المصلحة الشخصية؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

في كتابي "كيف تتميّز" (Stand Out)، أكتب باستفاضة عن كيفية توسعة شبكة علاقاتك المهنية، بما في ذلك توسعتها من خلال العلاقات مع الخريجين. وفيما يلي ثلاث استراتيجيات اعتبرها قرائي وعملائي في التدريب بمثابة الاستراتيجيات الأكثر فائدة.
أولاً، ثمة خطوة أساسية يتغاضى عنها عدد مذهل من المهنيين، ألا وهي تقديم معلومات سنوية في عمود ملاحظات الفصل في مجلة الخريجين. وهذا يخدم ثلاثة أغراض. الغرض الأول هو أنه يجعل إيجادك سهلاً بالنسبة للخريجين الآخرين من مجالات مشابهة أو اهتمامات ذات صلة. (وهذا مهم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!