تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: في كثير من الأحيان يتم التعامل مع اجتماعات مراجعة الأعمال، التي يتحدث المدراء والموظفون فيها أمام المسؤولين التنفيذيين وأصحاب المصلحة عن مستجدات المشروع أو الأداء، على أنها مسرحيات؛ يُبذل فيها قدر عظيم من الوقت والجهد من أجل خلق انطباع بأن كل شيء يسير على ما يرام وأن أي مشكلة سيتم التغلب عليها قريباً. لكن هذه الاجتماعات المهدئة لا تترك مجالاً كبيراً لمناقشة المشكلات والثغرات الخطرة ومعالجتها. ومن أجل إبقاء المبادرات في مسارها الصحيح ومعالجة المشكلات الفعلية التي تواجهها المؤسسة والعملاء، يجب على القادة تحديث أساليبهم في اجتماعات المراجعة باتباع 3 خطوات: 1) وضع جداول العمل للنظر في المستقبل وليس لمراجعة الماضي 2) إنشاء ثقافة أمان تتيح طرح الأفكار ومناقشة المشكلات الصعبة 3) إجراء تقييم دقيق لكل اجتماع مراجعة من أجل تحسين الاجتماع التالي.

تبذل معظم المؤسسات قدراً كبيراً من الوقت والجهد في اجتماعات مراجعة الأعمال. وتتعدد الموضوعات التي تتناولها هذه الاجتماعات، كالمشاريع الأساسية، وإجمالي إيرادات المبيعات، والأداء العام للشركة أو الوحدة. في جميع الحالات، يكون الهدف إنشاء حوار بين كبار المسؤولين التنفيذيين ومدراء العمليات حول أداء الشركة أو المشروع، ومقارنته بالأهداف الاستراتيجية ومواضع الفجوات المحتملة، وما يتطلبه سد هذه الفجوات.
تكون هذه الاجتماعات أداة قوية عندما تُجرى على النحو الصحيح، ومن دونها يمكن أن تخرج المبادرات عن مسارها، وتستمر بعض المشاريع في استهلاك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!