فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أدركت الشركات منذ وقت طويل أهمية الرؤى والأفكار التي يطرحها العملاء عبر المجتمعات الافتراضية على الإنترنت، بل إن بعضها، مثل شركة هارلي ديفيدسون، استطاع تحويلها إلى مصدر للإيرادات عن طريق فرض رسوم عضوية. ولكن الشركات ليست وحدها من استغل هذه الفكرة.
يوماً بعد آخر نرى المزيد والمزيد من الأفراد يدشنون مجتمعات برسوم اشتراك، بهدف جمع الناس حول مصلحة مشتركة. علماً أنهم ليسوا مجرد هواة. فمن خلال فرض رسوم تتراوح قيمتها ما بين 20 إلى 100 دولار شهرياً، أنشأ عدد من رواد الأعمال مجتمعات افتراضية على الإنترنت تقدر قيمتها بملايين الدولارات وتتناول مواضيع متنوعة مثل العناية بالنباتات العصارية وأساليب تقوية الذاكرة وتعليم العزف على الغيتار ومدونات عشاق الطعام.
لكن ضمان نجاح المجتمعات الافتراضية التي تفرض رسوماً معينة للاشتراك بها قد تكون تحدياً صعباً. إذ يجب عليك جذب عدد كاف من المشاركين لإنشاء مجتمع ديناميكي، والأهم من ذلك إنشاء تجربة مستخدم عالية الجودة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!