تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أظهر استبيان شهري شمل 5 آلاف أميركي أن الموظفين يرغبون في العمل من المنزل لمدة يومين ونصف اليوم في الأسبوع، في المتوسط. فقد ازدادت الرغبة في العمل من المنزل وتوفير تكاليف رحلة الذهاب يومياً إلى العمل مع طول أمد الجائحة، وأصبح الكثيرون أكثر راحة إزاء التفاعلات عن بُعد. كما أن الانتشار السريع لمتغير "دلتا" أدى إلى تقويض الدافع للعودة إلى العمل من المكتب بدوام كامل في أي وقت قريب. وتشكل أسواق العمالة المحدودة أيضاً تحدياً للشركات التي ترغب في إعادة الموظفين إلى العمل من المكتب بدوام كامل.

أعادت بعض الشركات، أبرزها "غولدمان ساكس" (Goldman Sachs) و"جيه بي مورغان" (JPMorgan)، موظفيها مؤخراً إلى العمل من المكتب بدوام كامل. الأسباب المعلنة هي أن التفاعلات وجهاً لوجه تُعد أفضل للتعاون، وأن الموظفين يصبحون أقل إنتاجية عند عملهم من المنزل. قد يكون هناك تفسير منطقي أعمق: التخلص من الأشخاص غير الملتزمين؛ فقد صرح أحد كبار المدراء: "لا تريد ’غولدمان ساكس’ توظيف الأشخاص الذين أهم شيء بالنسبة إليهم هو عدد الأيام التي يجب أن يقضوها في المكتب".
يمكن أن تلقى الشركات التي تسلك هذا المسار مصير شركة "ياهو" (Yahoo)، التي تعرضت إلى نقد عنيف على وسائل الإعلام في عام 2013

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!