تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف تُدير موظفاً يكنّ لك مشاعر الكراهية؟

برعايةImage
فريق عمل هارفارد بزنس ريفيو/غيتي إميدجيز/لفليميج
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: من أصعب المواقف التي يمكن أن تواجهها كمدير جديد أن يكون لديك مرؤوس مباشر يحمل مشاعر سلبية تجاهك. فيما يلي طرق من أجل إدارة العلاقات مع زملاء العمل ومعالجة الموقف.

فكّر ملياً في سبب المشكلة: ليس من الضروري أن تكون المشكلة في الشخص الآخر دائماً. من المحتمل أن تكون المشكلة فيك أنت أو في أسلوب إدارتك أو لعل تحيزاً تمارسه ولا تشعر به لكنه ينعكس في كيفية تفاعلك مع ذلك الموظف أو كيفية تفاعله معك.
نحو بداية جديدة: بعد أن تتاح الفرصة للتفكير في تحيزاتك ومراجعتها، يجب عليك الآن التركيز على ما يمكنك فعله لإدارة الموقف سواء كانت المشكلة تكمن فيك أو في موظفك أو في كليكما على حد سواء. ابدأ محادثة صريحة ومنفتحة معه. يمكنك استخدام نموذج "غرو" التدريبي لرفع مستوى المحادثة والتعبير بصراحة عن الصعوبات التي تواجهك في العمل معه وسماع وجهة نظره بالمقابل.
تابع جهودك: إجراء محادثة واحدة ليس إلا البداية. فهي لن تكون بمثابة الحل السحري، إذ يتعين عليك الاستمرار في محاولة بناء الثقة مع هذا الشخص. ما لم يثق بك موظفك ويؤمن بأنك تدعمه، فلن يغير رأيه بك.

 
بصفتك قائداً، لا يمكنك توقع أن يحبك الجميع؛ ولكن، وكما هو الحال مع العديد من الأشياء الأخرى في مكان العمل، عليك كسب القبول لدى الآخرين. ومع ذلك،

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022