تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
على النقيض من الحالة المناخية لكوكب الأرض، ظل مناخ الصفقات التجارية على حاله بإصرار شديد عام 2019. أليس كذلك؟
إن الصفقات التجارية مؤشر تخلف وتقدم للتحولات الاقتصادية في آن واحد. وبعضها يعكس ظروفاً سابقة، بينما يشير البعض الآخر إلى اتجاهات ناشئة. ويمكن أن يطلعنا استعراض لأبرز صفقات العام الماضي (والصفقات التي لم تكلل بالنجاح) على مركزنا السابق والوجهة التي نقصدها الآن.
وفقاً لمقاييس كثيرة، لم تكن أنشطة الدمج والاستحواذ عام 2019 صاخبة كما كانت في الأعوام السابقة، غير أن نمط الصفقات كاشف، وجديد من بعض الأوجه. وتعكس العديد من صفقات العام الماضي الاندماج الصناعي واتجاهات الرقمنة التي ترجع إلى عقود من الزمان. ولكن، ثمة مؤشرات أيضاً على أن عشرينيات القرن الحادي والعشرين ستبشر باتجاهات جديدة بخصوص النحو الذي سنسخر به قوة التقنية. ولقد نما إلى علمنا مرة أخرى أن التغير المناخي ليس بالهزل، ولو أننا لا نعلم بعد كيف ستستجيب الشركات له. في الوقت المناسب، ستعكس الصفقات التجارية التحول الطارئ على خليط طاقتنا أيضاً.
صفقات الأعمال التقليدية
من بين الاتجاهات الراسخة بالفعل استمرار شركات المستحضرات الدوائية الكبرى هذا العام في التوسع والتحلي بمزيد من الحنكة والذكاء. منذ تسعينيات القرن الماضي، عكفت شركات المستحضرات الدوائية على التآزر لزيادة قوتها التفاوضية في سلسلة الرعاية الصحية. وراحت تلك الشركات أيضاً تحصد الابتكارات من شركات التقنية الحيوية الناشئة. في عام 2019، استحوذت شركة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!