facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا سألت أحدهم "كيف تحصل على وظيفة في هذه الأيام؟"، فستنطوي إجابته، في الغالب، على استخدام شبكات المعارف والأصدقاءـ فلا يتعلق الأمر بما تعرف، إنما بمن تعرف، هكذا أخبرنا الآخرون. ولكن ما معنى ذلك؟ فنحن نتواصل مع الكثير من الأشخاص، بطرق لا حصر لها. إذن، من الذي يمكن أن نحصل منه على المساعدة فعلياً؟ وما أنواع العلاقات التي ينبغي أن نحاول استخدامها عندما نكون في طور البحث عن وظيفة؟
إذا حضرت ورشة عمل خاصة بالبحث عن الوظائف – وقد حضرتُ أكثر من 50 ورشة أثناء دراستي لمشهد التوظيف في الوقت الحاضر في عامي 2013 و2014 – فسوف تخلص من هذه الورشة إلى أن العلاقات الضعيفة هي المفتاح في عملية البحث عن وظيفة. وتعني العلاقات الضعيفة هنا هؤلاء الأشخاص الذين تعرفهم، وإن لم تكن المعرفة جيدة إلى حد كبير، مثل معلم ابنك أو ابنتك في المدرسة، أو صديق صديقك الذي قابلته بالصدفة في حفلة ما. وجاء أصل هذه النصيحة من دراسة رائدة قام بها عالم الاجتماع مارك غرانوفتر في أوائل سبعينيات القرن العشرين. إذ التقى مارك 100 موظف ممن يشغلون وظائف مكتبية وإدارية، وقاموا بتغيير وظائفهم في السنوات الخمس الماضية، واكتشف أن العلاقات الضعيفة قد ساعدت الكثير منهم في العثور على الوظيفة التالية التي كانوا يبحثون عنها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وتكمن أهمية العلاقات الضعيفة هنا في سبب بسيط، وهو أن العلاقات والروابط القوية الأخرى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!